open
Homepage
Choose your language

الصدفية (Pso)

الصدفية (Pso)
يمكن أن تكون المواقف الاجتماعية مرهقة ومتطلبة بدرجة كافية دون الشعور بالحكة أو الاحمرار أو ميل الجلد للتقشر أو الجلد الملتهب أو الأظافر التالفة الناتجة عن الإصابة بالصدفية، والتي تسمى أيضًا Pso.[1] عندما تعاني من Pso، خصوصًا في الأماكن المرئية من جسمك، فقد تشعر بالخجل والحرج وتتجنب التواصل الاجتماعي. قد يؤدي الإجهاد والعبء العاطفي الناتج عن الإصابة بمرض Pso، للأسف، إلى تفاقم الأعراض.[2] لكن اعلم أن بإمكانك تولي زمام أمور حياتك والتأكد من أن جسمك مستعد بشكل جيد قدر الإمكان عبر إلقاء نظرة شاملة على الرعاية الذاتية الخاصة بك: التغذية الصحية وممارسة التمارين بانتظام والعناية بالجلد والأظافر.[3] والأهم من ذلك، اعلم أنك لست بمفردك – وبالتأكيد مرضك ليس معديًا![4]

ما الصدفية؟

الصدفية حالة شائعة تصيب الجلد والأظافر. تكون مصحوبة بالتهاب ناجم عن خلل وظيفي في الجهاز المناعي، ما يؤدي إلى تكون خلايا جلدية جديدة فوق الخلايا الموجودة أو تحتها مباشرة.[4] تتجدد خلايا الجلد لدينا في المتوسط كل 21-28 يومًا. عند الإصابة بمرض Pso، تتجدد خلايا الجلد كل 4-7 أيام.[5] نظرًا لتسريع دورة حياة خلايا الجلد، لا تنمو خلايا الجلد وتتقشر تدريجيًا في عملية التقشير الطبيعية، لكنها تتراكم بسرعة على سطح الجلد، ما يسبب الحكة والألم في بعض الأحيان وبقع حمراء أو قشور فضية.[6] عادة ما تظهر البقع، المعروفة أيضًا باسم اللويحات، على المرفقين أو الركبتين أو القدمين أو فروة الرأس أو اليدين أو أسفل الظهر، لكنها يمكن أن تظهر في أي مكان من الجسم.[7] مرض Pso ليس معديًا.[5]


تجاوز التوقعات

تجاوز التوقعات

ما أعراض الصدفية؟

يمكن أن تظهر الصدفية بأشكال قليلة مختلفة ويمكن أن تظهر في أي مكان على جسمك. يمكن أن تشعر بحكة وحرقان، ما قد يكون أمرًا مؤلمًا يصعب من القدرة على الاسترخاء أو النوم أو ببساطة الاستمتاع بالحياة. يمكن أن يسبب أيضًا أظافر سميكة أو وهداء أو متآكلة الأطراف.[8]

توجد خمسة أنواع من الصدفية:[9]

1. الصدفية اللويحية وهي الأكثر شيوعًا. تظهر على شكل بقع حمراء مرتفعة مغطاة بتراكم أبيض فضي من خلايا الجلد الميتة، عادة على فروة الرأس والركبتين والمرفقين وأسفل الظهر.10 غالبًا ما تكون مثيرة للحكة ومؤلمة، ويمكن أن تتشقق وتنزف.[9]

2. الصدفية القطروية وتظهر على شكل آفات صغيرة تشبه النقط تبدأ غالبًا في مرحلة الطفولة أو في أول مرحلة البلوغ ويمكن أن تحدث بسبب عدوى بكتيرية مثل التهاب الحلق العقدي.[8] هذا هو ثاني أكثر أنواع الصدفية شيوعًا.11

3. صدفية الثنيات وتظهر على شكل آفات حمراء ناعمة ولامعة في ثنايا الجسم، مثل المنطقة الموجودة خلف الركبة أو تحت الذراع أو في الأربية.12

4. الصدفية البثرية وتظهر على شكل بثور بيضاء محاطة بجلد أحمر. غالبًا ما تظهر في اليدين أو القدمين.13

5. الصدفية المُحمرّة للجلد وهي شديدة جدًا لكنها نادرة (3%). تؤدي إلى احمرار شديد في معظم أجزاء الجسم ويمكن أن تسبب حكة وألمًا شديدًا.14


ما مدى شيوع الصدفية؟

الصدفية هي أكثر اضطرابات الجلد المرتبطة بالجهاز المناعي شيوعًا. تؤثر على حوالي 125 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك 14 مليون شخص في جميع أنحاء أوروبا.15

غالبًا ما يصاب الأشخاص بمرض Pso لأول مرة قبل بلوغ 40 عامًا. لكنه شائع بشكل خاص بين المراهقين والشباب،[9] وهو الوقت الذي قد يكون فيه الأشخاص مهتمين بمظهرهم بشكل خاص.

يصاب الرجال والنساء بمرض Pso بمعدلات متساوية. يظهر المرض أيضًا في جميع المجموعات العرقية من عمر 20 عامًا أو أكبر، لكن بمعدلات متفاوتة. على سبيل المثال، يعاني حوالي 1.9% من الأمريكيين ذوي الأصول الأفريقية من الإصابة بمرض Pso مقارنة بنسبة 3.6% من القوقازيين.16


العلاج والرعاية

الصدفية مرض مزمن يأتي ويختفي وللأسف، ليس له علاج. يتمثل الهدف الرئيسي من العلاج في إيقاف نمو خلايا الجلد بسرعة شديدة وإزالة القشور.[8]

لا توجد اختبارات دم خاصة أو أدوات لتشخيص الصدفية. قد يأخذ طبيب الجلدية جزء من الجلد المصاب (خزعة) ويفحصها تحت المجهر.17

استنادًا إلى مكان ظهور Pso في جسمك، قد تحتاج إلى نوع مختلف من العلاج. عندما تقتصر الصدفية على جزء محدد من جسمك، يمكن استخدام العلاج بالضوء أو العلاج الموضعي. عندما تكون حدة المرض معتدلة إلى شديدة أو العلاجات الأخرى غير فعالة، قد يصف لك الطبيب أدوية فموية أو قابلة للحقن بدلاً منها.10

قد تكون بعض خيارات نمط الحياة مفيدة أيضًا، مثل تناول الطعام الصحي وممارسة التمارين والتوقف عن التدخين والتحكم في التوتر18 وترطيب الجسم جيدًا خصوصًا بعد الاستحمام.10 انتبه إلى ما قد يحفز النوبات وتجنب تلك المحفزات قدر الإمكان. يمكن أن تؤدي العدوى والإصابات والإجهاد والتدخين والتعرض المكثف لأشعة الشمس إلى تفاقم الصدفية.10


التعايش مع الصدفية

الصدفية مرض مؤلم جسديًا ومرهق ذهنيًا. قد يتسبب الشعور بعدم الراحة والأرق الناتج عن ذلك، فضلاً عن الاستبعاد الاجتماعي أو حتى التمييز19 في شعور أولئك الذين يعانون من مرض Pso بالتعاسة المفرطة.20

اكتشفت إحدى الدراسات أن التأثير العقلي والبدني لمرض الصدفية مماثل لذلك الذي يظهر لدى مرضى السرطان وأمراض القلب والاكتئاب. يعاني ما يصل إلى 37% من الأشخاص المصابين بمرض Pso من الأفكار الانتحارية.21 إذا كنت مصابًا بمرض Pso وتشعر بالإحباط، فمن المهم التحدث إلى طبيبك حول العثور على دعم الصحة النفسية. إضافة إلى طلب إحالتك إلى اختصاصي الصحة النفسية، ابحث عن مجموعات دعم محلية للتواصل مع آخرين يشاركونك تجربتك وحزنك للشعور بالراحة عندما تعلم أنك لست بمفردك في هذا الأمر.10

التعرف على كل ما يمكنك عن Pso بحيث تكون على دراية كاملة بخيارات العلاج الخاصة بك وتتمكن من منع النوبات من خلال التعرف على المحفزات المحتملة، يمكن أن يساعد في استعادة شعورك بالتحكم. قم بتثقيف عائلتك وأصدقائك أيضًا حتى يشعروا بالقدرة على دعمك في التعامل مع المرض.10


ما الأسئلة التي يجب أن تطرحها على طبيبك؟

• ما الذي قد يكون سببًا في ظهور العلامات والأعراض الموجودة لدي؟

• هل أحتاج إلى اختبارات تشخيصية؟

• ما أنواع العلاج المتاحة، وأيها توصيني باستخدامه؟

• ما أنواع الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقعها؟

• هل سيتسبب العلاج الذي أوصيت به في تخفيف أعراضي؟

• ما السرعة التي يمكن أن أتوقع بها النتائج؟

• ما بدائل طريقة العلاج الأساسية التي تقترحها؟

• أعاني من حالات طبية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا؟

• ما نظام العناية بالجلد والمنتجات التي توصي بها لتحسين الأعراض لدي؟

• هل سأصاب بالتهاب المفاصل الصدفي؟

• …

قائمة المصطلحات

الأدمة: السطح الخارجي للجلد.22

طب الأمراض الجلدية: فرع الطب المعني بتشخيص اضطرابات الجلد وعلاجها.10

العلاج الضوئي: العلاج الطبي باستخدام الأشعة فوق البنفسجية.23

العلاج الشامل: الحبوب أو الحقن التي تؤثر في جميع أنحاء الجسم.23

العلاج البيولوجي: الحقن أو التسريب الذي يتكون من بروتين ويعمل على تنظيم الجهاز المناعي.23


Logo Janssen | Pharmaceutical Companies of Johnson & Johnson