open
Homepage
Choose your language

الفُصام

الفُصام
الفُصام

يُعد الفُصام من الأمراض المُساء فهمها والموصومة. عندما يعاني شخص ما من نوبة ذهانية نتيجة لمرض الفُصام، تضطرب عمليات التفكير الطبيعية لديه. وهذا قد يعطي الناس تصورًا خاطئًا بأن الشخص المصاب بالفُصام لديه شخصيات متعددة، وهذا ليس صحيحًا. والعقل المصاب بالفُصام ليس منقسمًا ولكنه محطم.[1]

يُعد تصوير الأشخاص المصابين بالفُصام في وسائل الإعلام على أنهم عنيفون من التصورات الخاطئة. وفي الواقع، من المرجح أن يكون المصابون بالفُصام ضحية لجريمة عنيفة أكثر من كونهم المحرِّض عليها.[2] وهذا هو السبب في أنه من المهم جدًا للمرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بالفُصام أن يسعوا إلى الحصول على الرعاية الطبية والدعم المناسبين.

ما الفُصام؟

الفُصام هو اضطراب دماغي حاد ومزمن ومعقد.[3] ويؤثر في طريقة تفكير الشخص وشعوره وتصرفه.[4] ويعاني الأشخاص المصابون بالفُصام من نوبات الذهان. وهذا يعني أنهم قد يهلوسون (يرون أو يسمعون أشياء غير موجودة)؛ ويتوهمون (يصدقون أشياء غير حقيقية)؛ ويعانون من أفكار ومشاعر ودوافع مضطرب.[2]

إذا لم يتم علاج مرض الفُصام، فقد يزداد سوءًا لدرجة أنه يصبح مستمرًا ومعقدًا 4 إلى جانب انعكاسات كبيرة على تعليم الشخص أو مهنته.[5] بل إنه يزيد معدل الوفيات.[3] وتوجد علاجات فعالة لمرض الفُصام، ولكن، لا يحصل أكثر من 69% من المصابين به على الرعاية المناسبة.[5]

ما أعراض الفُصام؟

في حين أنه قد تظهر على كل شخص مصاب بالفُصام أعراض مختلفة,[6] يمكن تصنيفها بشكل عام في أربع فئات :[3]

  • الأعراض الإيجابية: لا تحدث هذه الأعراض للأشخاص الأصحاء، ولكنها تنتج عن هذا المرض، وتشمل الأوهام أو الهلاوس أو اضطرابات التفكير أو اضطراب الحركة.[3]
  • الأعراض السلبية: يعني هذا أن بعض الصفات تتضاءل أو مفقودة لدى الأشخاص المصابين بهذا المرض. على سبيل المثال: فقدان الاهتمام والدافع في الحياة والأنشطة اليومية، أو عدم القدرة على التخطيط، أو الشعور بالعاطفة، أو التعبير عن الذات، أو بدء محادثة.[2]
  • الأعراض الوجدانية: تشمل هذه الأعراض اكتئاب المزاج والقلق وقلة النوم وفقدان الشهية وحتى التفكير في الموت أو الانتحار.[3]
  • الأعراض المعرفية: تؤثر هذه الأعراض في الانتباه والتركيز والذاكرة. على سبيل المثال: عدم التعرف على الأشخاص أو عدم القدرة على متابعة المحادثات أو تعلم أشياء جديدة أو تذكر المواعيد.[4]

ما مدى شيوع مرض الفُصام؟

يصيب الفُصام نحو 24 مليون شخص حول العالم,[2] 3.7 ملايين في أوروبا.[3] يتم تشخيصه عادةً عند الرجال عندما يكونون في أواخر سن المراهقة وحتى أوائل العشرينات من عمرهم، وفي النساء من أوائل العشرينات إلى أوائل الثلاثينات من عمرهن.[4]

يمكن أن تسهم العوامل الوراثية في خطر الإصابة بالفُصام، رغم عدم وجود جين واحد مرتبط بزيادة خطر الإصابة بهذا الاضطراب. وقد تسهم أيضًا عوامل بيئية معينة، مثل الفقر أو البيئة المجهدة أو التعرض للفيروسات أو مشكلات التغذية قبل الولادة، في الإصابة بالفُصام لدى الذين لديهم استعدادات وراثية.[4]

يؤثر هذا المرض في حياة الإنسان بشكل بالغ. ويُرجح أن يكون الأشخاص المصابون بالفُصام بلا مأوى، ويزيد احتمال موتهم مبكرًا بمقدار 2.4 ضعف[3] --وقد يكون ذلك بسبب قلة احتمال طلبهم للمساعدة الطبية للأمراض الجسدية والالتهابات التي يمكن الوقاية منها ومعالجتها[5]-- ويزيد احتمال تعرضهم لخطر الانتحار بمعدل عشرة أضعاف.[3]

العلاج والرعاية

لا يزال سبب الفُصام غير واضح، لكننا نعلم أن العلاجات الطبية يمكن أن تكون مفيدة، العلاج بالكلام والدعم النفسي والاجتماعي أو كليهما بشكل أمثل.[3] وكلما تم علاج الشخص مبكرًا من مرض الفُصام، زادت فعالية العلاج,[2] زادت احتمالية نجاحه في المدرسة والعمل وتحقيق حياة مستقلة والاستمتاع بالعلاقات الشخصية.[4]

تساعد الأدوية المضادة للذهان والعلاجات النفسية على تقليل شدة الأعراض الذهانية.[2] وفي حين أن بعض الأدوية يمكن أن تكون لها آثار جانبية مستمرة، فمن المهم عدم التوقف فجأة عن تناول الدواء دون استشارة طبيبك، حيث يمكن أن يتسبب ذلك في تفاقم الأعراض.[4]

يمكن أن تساعد العلاجات النفسية على تقليل الأعراض ومنع الانتكاس ودخول المستشفى. يضمن العلاج السلوكي المعرفي (CBT) بشكل خاص[4] مساعدة الأشخاص على التعامل مع الأنشطة اليومية ومتابعة أهدافهم الشخصية,[4] g ما يمنحهم فرصة لحياة طبيعية.

رعاية شخص مصاب بالفُصام

نظرًا إلى أن الفُصام غالبًا ما يُساء فهمه، فإن برامج تثقيف الأسرة والأصدقاء والشركاء ودعمهم مهمة للغاية. وتُعد رعاية الشخص المصاب بالفُصام أمرًا صعبًا للغاية، خاصةً عندما لا تعرف ما يحدث، أو كيفية التعامل مع شخص يعاني من الذهان.[7]

عندما يتعرف الأحباء على الأعراض الذهانية بشكل أفضل ويعرفون خيارات العلاج التي قد تكون متاحة ويفهمون أن التعافي التزام مدى الحياة، فسيقدرون بشكل أفضل على مساعدة الشخص المصاب بالفُصام بفعالية.[4] ويمكن أن يقلل الوعي بالمرض من الشعور بالضيق ويعزز التمكين والقدرة على التكيف، لكل من المرضى ومقدمي الرعاية.

Schizophrenia Carers booklet

ما الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك؟

تتضمن القائمة أدناه أمثلة على الأسئلة التي تساعد على بدء حوار مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك. وقد تكون هناك أسئلة أخرى ذات صلة بناءً على الأعراض التي تعاني منها ومرحلة مرضك والتاريخ الطبي الخاص بك لم يتم سردها هنا.

  • هل عالجت أشخاصًا آخرين مصابين بالفُصام؟ وإذا لم تكن قد عالجت أحدًا، فهل تعرف طبيبًا آخر يعالجهم?
  • لماذا وصفت لي هذا الدواء بالتحديد أو أكثر من دواء واحد مضاد للذهان?
  • ما مخاطر هذا الدواء؟ هل توجد له آثار جانبية؟ هل يسبب الإدمان?
  • هل يمكنني التوقف عن تناول هذا الدواء إذا لم يعجبني?
  • ما الذي يمكنني فعله لمنع الانتكاس?
  • كيف سأعرف ما إذا كنت أعاني من الانتكاس؟ ما الأعراض التي ستظهر عليَّ?
  • ما نوع العلاج الذي تقدمه وما الذي تحاول تحقيقه?
  • هل يمكنني أن أعيش حياة طبيعية وتكون لديَّ أسرة وأحصل على وظيفة؟
  • بماذا أخبر الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل عن حالتي?
  • ما الموارد أو مجموعات الدعم المتوفرة لي ولعائلتي لمساعدتنا على التأقلم?
  • ...

Schizophrenia Patient booklet

قائمة المصطلحات

  • المتلازمة: عدد من الاضطرابات ذات الصلة التي لها أعراض متشابهة ولكن تختلف أسبابها.
  • الذهان: النوائب التي يكون فيها الشخص غير قادر على التمييز بين التجارب الحقيقية وغير الحقيقية.
  • الأدوية المضادة للذهان: الفئة الرئيسية من الأدوية المستخدمة في علاج مرضى الفُصام. وتستخدم أيضًا لعلاج المصابين بالذهان.[8]
  • الناقلات العصبية: cمواد كيميائية مستخدمة للتواصل في الدماغ، مثل الدوبامين والسيروتونين.
  • العلاجات النفسية: العلاجات بالكلام أو الاستشارة.
  • العناية المتخصصة المنسقة (CSC): رامج علاج تستهدف الشفاء للأشخاص المصابين بالذهان من النوبة الأولى، وهي مرحلة مبكرة من مرض الفُصام. وتجمع بين العلاج النفسي وإدارة الأدوية وإدارة الحالة ودعم التوظيف والتعليم وتثقيف الأسرة ودعمها.[9]
  • المعالجة الإلزامية المجتمعية (ACT): تقلل من حالات دخول المستشفى والتشرد بين المصابين بالفُصام من خلال فريق متعدد التخصصات والحالات المشتركة وتكرار الاتصال بالمرضى بشكل كبير وانخفاض نسب المرضى إلى الموظفين.[9]
Logo Janssen | Pharmaceutical Companies of Johnson & Johnson