open
Homepage
Choose your language

ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL)

ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL)

سرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL) قد ترتبط الإصابة بالأعراض الشائعة مثل الحمى والتعب والتعرق الليلي بالعديد من المشكلات الصحية المختلفة. من المفهوم أنَّ سرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL) ربما لا يكون الحالة الأولى التي تتبادر إلى الذهن، لذلك عندما تتلقى التشخيص، فمن الطبيعي أن تختبر شعور الصدمة وعدم التصديق والقلق. يختبر كل شخص مصاب بسرطان الدم الليمفاوي المزمن المرضَ بشكلٍ مختلف، فيحتاج بعض الأشخاص إلى علاج عاجل بينما يعاني آخرون من تقدم بطيء للسرطان. وقد يساعدك فهم سرطان الدم الليمفاوي المزمن وعلاجاته على اتخاذ قرارات مستنيرة وتخصيص علاجك وفقًا لاحتياجاتك الشخصية، وبشكلٍ عام، إعدادك بشكلٍ أفضل للتعايش مع سرطان الدم الليمفاوي المزمن.

ما المقصود بسرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL)؟

يعد سرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL) أحد أكثر أنواع سرطان الدم شيوعًا بين البالغين. فعادةً ما يكون سرطانًا بطيء النمو يصيب الدم ونخاع العظام ويحدث عندما يُنتج نخاع العظم، وهو المادة الإسفنجية الموجودة داخل العظام، عددًا كبيرًا جدًا من الخلايا الليمفاوية، وهي نوع معين من خلايا الدم البيضاء، التي لم يتم تطويرها بشكلٍ كامل ولا تؤدي وظيفتها بصورةٍ صحيحة.[1] ويُستخدم سرطان الدم الليمفاوي المزمن أحيانًا كمصطلح شامل يتضمن سرطان الغدد الليمفاوية الصغيرة (SLL)، وهو مرض مطابق تقريبًا، حيث توجد الخلايا السرطانية بشكلٍ أكثر شيوعًا في العقد الليمفاوية.[2]

في ظل الظروف العادية، تُنتج الخلايا الليمفاوية أجسامًا مضادة تساعد الجسم على مكافحة العدوى والمرض. وبالنسبة إلى الأشخاص المصابين بسرطان الدم الليمفاوي المزمن، يمكن أن تتراكم الخلايا الليمفاوية غير الطبيعية التي يتم إنتاجها بمرور الوقت في نخاع العظم، ما يترك مساحةً أقل لتطور خلايا الدم البيضاء وخلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية الطبيعية، وهو ما يسبب العديد من الأعراض التي يعاني منها المرضى.[2]

كما هو الحال مع أنواع السرطان الأخرى، يتم تصنيف سرطان الدم الليمفاوي المزمن في مراحل مختلفة للإشارة إلى شدة المرض ومدى انتشاره. بالنسبة إلى سرطان الدم الليمفاوي المزمن، ثمة نوعان من أنظمة تحديد المراحل السريرية:[3]

  • نظام راي: يُستخدم كثيرًا في الولايات المتحدة. ويعتمد هذا النظام على كثرة الليمفاويات، وهي حالة تشهد زيادة في خلايا الدم البيضاء، التي تُسمى الخلايا الليمفاوية، في مجرى الدم.[4] ويلزم أن يكون لدى المريض عددٌ كبير من الخلايا الليمفاوية في الدم ونخاع العظم غير مرتبط بأي سبب آخر (مثل العدوى). تتراوح مراحل راي من 0 إلى 4.[3]
  • · نظام بينيه: يُستخدم على نطاق أوسع في أوروبا.[3] في هذا النظام، يتم تصنيف سرطان الدم الليمفاوي المزمن من خلال عدد مجموعات الأنسجة الليمفاوية المتضررة (العقد الليمفاوية في الرقبة والعقد الليمفاوية في الفخذ والعقد الليمفاوية تحت الإبط والطحال والكبد) وما إذا كان المريض يعاني فقر الدم (وجود عدد قليل جدًا من خلايا الدم الحمراء) أو قلة الصفيحات (وجود عدد قليل جدًا من الصفائح الدموية) أم لا. تتمثل مراحل بينيه في أ وب وج.

ما أعراض سرطان الدم الليمفاوي المزمن؟

يميل سرطان الدم الليمفاوي المزمن إلى التطور ببطء، وقد لا يعاني العديد من الأشخاص المصابين به من الأعراض لسنوات. ويمكن أيضًا ربط أعراض سرطان الدم الليمفاوي المزمن بالعديد من الحالات الأخرى، ما يجعل من الصعب الكشف الذاتي عن المرض من دون إجراء اختبار مناسب.

تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا ما يأتي:[1]

  • حالات العدوى المتكررة
  • فقر الدم: التعب المستمر وضيق النفس وشحوب الجلد
  • فقدان الوزن
  • تعرق ليلي أو قشعريرة
  • الحمى
  • حدوث نزيف وكدمات بشكل أسهل من المعتاد
  • تورم والشعور بانزعاج في البطن
  • تورم غدد الرقبة والإبط والأربية

غالبًا ما يتم اكتشاف سرطان الدم الليمفاوي المزمن خلال إجراء اختبارات الدم بحثًا عن مشكلات صحية أخرى أو عند إجراء فحوصات روتينية، حيث يمكن اكتشاف الخلايا السرطانية في الدم بسهولة. وفي بعض الأحيان، يتم إجراء بزل نخاع العظم (سحب السائل) أو خزعة (سحب العظم والنخاع) لتحديد توقعات سير المرض وما إذا كان العلاج يثبت فاعلية أم لا.[4]

على عكس سرطان الأمعاء أو الثدي، من غير الشائع إجراء فحص روتيني للكشف عن سرطان الدم الليمفاوي المزمن، ولكن من المهم الاتصال بطبيبك بمجرد أن تشعر بأيٍّ من الأعراض المذكورة أو في حال طرأت أي تغييرات أخرى في صحتك.

ما مدى شيوع سرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL)؟

يعد سرطان الدم الليمفاوي المزمن النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الدم لدى البالغين. وعلى الصعيد العالمي، يتم تشخيص ما يقدر بنحو 300000 شخص بسرطان الدم كل عام. يمثل سرطان الدم الليمفاوي المزمن[5] نسبه 25% من جميع تشخيصات سرطان الدم في العالم الغربي.

كما هو الحال مع جميع أنواع السرطان، لا يزال سبب الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي المزمن غير معروف، وقد تم تحديد عدد قليل من عوامل الخطر:[6]

  • العمر: يصيب المرض في الغالب كبار السن بمتوسط عمر 70 عامًا.
  • الجنس: الأشخاص القوقازيون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الدم الليمفاوي المزمن.
  • التاريخ العائلى قد يؤدي وجود تاريخ من الإصابة بسرطان الدم في العائلة إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي المزمن.
  • التعرض للمواد الكيميائية: تم ربط بعض مبيدات الأعشاب والمبيدات الحشرية بالإصابة بسرطان الدم الليمفاوي المزمن.

العلاج والرعاية

قد تختلف تجربة الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي المزمن كثيرًا من شخصٍ لآخر. وقد لا يحتاج بعض الأشخاص إلى العلاج مطلقًا، بينما يحتاج آخرون إلى العلاج فور اكتشاف الإصابة به.[7] 12 ولسوء الحظ، لا يوجد حاليًا علاج لسرطان الدم الليمفاوي المزمن، ولكن يمكن التعامل مع المرض من خلال خطة علاج مصمَّمة خصوصًا لحالتك الفريدة.

يعتمد العلاج إلى حدٍّ كبير على مدى تطور السرطان. وسيحدد طبيبك توقعات سير المرض وخطة العلاج بعد تحديد مرحلة المرض.

قد لا يوصى بالعلاج عندما يكون السرطان في مرحلة مبكرة وليس لديك أي أعراض على الإطلاق. يتطور سرطان الدم الليمفاوي المزمن ببطء شديد. وقد لا تظهر الأعراض لسنوات، ويمكن أن يسبب العلاج آثارًا جانبية غير مستحبة. بدلاً من ذلك، قد يوصى بمراقبة المرض من خلال اختبارات الدم المنتظمة، وهذا ما يُعرف بإجراء "المراقبة والانتظار".

في حالة ظهور الأعراض وتفاقم حالتك، تتوفر إستراتيجيات علاج مختلفة:[8]

  • العوامل المستهدفة خلاف العلاج الكيميائي
  • زرع الخلايا الجذعية أو النخاع العظمى
  • العلاج الإشعاعي
  • العلاج الكيميائي
  • نقل الدم: لتوفير مزيد من خلايا الدم والصفائح الدموية
  • الجراحة: لإزالة الطحال في حالة تضخمه وتسببه في حدوث مضاعفات[8]
  • العلاج المناعي (غالبًا ما يتزامن مع العلاج الكيميائي)[9]

من المهم الاطلاع قدر الإمكان على العلاجات الموصى بها والآثار الجانبية المحتملة، لاتخاذ قرار يناسب احتياجاتك بشكلٍ أفضل ويوفر لك جودة حياة أفضل. ولا تتردد في إثارة أي مخاوف وطرح أكبر عدد ممكن من الأسئلة على طبيبك. وإذا شعرت بضرورة الحصول على رأي ثانٍ، فلا تخجل من طلب هذا الأمر.

من الممكن أن تختار عدم تلقي العلاج بعد التفكير في الخيارات المتاحة أمامك. وفي هذه الحالة، سيركز فريقك الطبي على الرعاية التسكينية، مع ضمان شعورك بالراحة قدر الإمكان.


التعايش مع سرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL)

من الطبيعي اختبار مجموعة من المشاعر المعقدة مثل الصدمة والقلق والغضب وعدم التصديق والاكتئاب عند تشخيص الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي المزمن. ومن الطبيعي أيضًا أن تكون لديك أسئلة ومخاوف. من المهم أن تشعر بأنك مطلع قدر الإمكان بحالتك والعلاجات الممكنة، حتى تتمكن من اتخاذ القرار الذي تشعر بالراحة تجاهه.

تذكر أن تهتم بصحتك الجسدية وصحتك العقلية أيضًا. ويمكن أن يكون لأعراض علاج سرطان الدم الليمفاوي المزمن وتأثيراته أثر كبير في حياتك اليومية. قد يصبح روتينك اليومي والتواصل الاجتماعي والذهاب إلى العمل أمرًا صعبًا، ما قد يؤدي إلى حدوث أضرار عاطفية وعقلية. جدير بالذكر حقيقة أنَّ علاج سرطان الدم الليمفاوي المزمن يبدأ عادةً بأسلوب "المراقبة والانتظار"، قد يجعلك تشعر بأنه لا يتم القيام بما يكفي ويزيد شعورك بالقلق.

تحدث إلى أحبائك وكن صريحًا حول ما تشعر به وكيف يؤثر تشخيصك فيك. يمكنك أيضًا الوثوق بطبيبك، الذي يمكنه تقديم المشورة إليك حول مجموعات دعم المرضى والمستشارين المدرَّبين والخدمات الاجتماعية، وشرح خطة العلاج الخاصة بك بالتفصيل.

يؤثر سرطان الدم الليمفاوي المزمن في خلايا الدم البيضاء، ما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بحالات العدوى. اغسل يديك بانتظام، وتحدث إلى طبيبك عن التطعيمات التي يمكن أن تحميك، واتخذ أكبر عددٍ ممكن من الخطوات الوقائية لتجنب الإصابة بالعدوى.

قد يتسبب العلاج أيضًا في شعورك بالتعب ويؤثر في شهيتك. حاول أن تظل نشطًا وتناوَل نظامًا غذائيًا متوازنًا جيدًا وصحيًا للحفاظ على قوتك ومنع فقدان الوزن. وتجنب بعض الأطعمة مثل الأسماك واللحوم غير المطبوخة لتجنب احتمالات الإصابة بالعدوى والغثيان.10


ما الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك؟

  • ما مدى تطور المرض لديّ، وما الذي يمكنني توقعه؟
  • ما خيارات العلاج المتاحة؟ ما الوقت المتاح لي لاتخاذ القرار؟
  • ما المدة التي سيستغرقها العلاج؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة؟ كيف يمكنني التعامل معها بشكلٍ أفضل؟
  • ما الذي يحدث إذا لم يكن العلاج فعالاً؟
  • ما الأعراض أو الآثار الجانبية التي يجب أن أقوم بإعلامك فور حدوثها؟
  • هل يمكنني الحصول على رأي ثانٍ؟
  • هل توجد أي تجارب سريرية يمكنني الانضمام إليها؟
  • هل يمكنك اقتراح أحد اختصاصيي الصحة النفسية يمكنني الذهاب لاستشارته إذا بدأت بالشعور بالحزن الشديد أو الاكتئاب أو الضغط النفسي؟ هل يمكن إحالتي إلى إحدى مجموعات دعم المرضى؟

قائمة المصطلحات

  • فقر الدم: حالة تفتقر فيها إلى خلايا الدم الحمراء بعددٍ يكفي لنقل الأكسجين إلى أنسجة الجسم.
  • الخلية البائية: نوع من خلايا الدم البيضاء تشارك في إنتاج الأجسام المضادة.
  • تعداد الدم: فحص دم روتيني لتقدير عدد ونوع الخلايا المنتشرة في الدم.
  • الخلايا الليمفاوية:: خلايا الدم البيضاء، والتي تمثل الأنواع الرئيسية للخلايا المناعية في الجسم.
  • الصفائح الدموية: خلايا الدم الصغيرة التي تساعد الجسم على تكوين جلطات لإيقاف النزيف.
  • الخلايا الجذعية: أكثر الخلايا بدائيةً في نخاع العظام التي تُشتق منها أنواع مختلفة من خلايا الدم.
Logo Janssen | Pharmaceutical Companies of Johnson & Johnson