open
Homepage
Choose your language

سرطان الدم النخاعي الحاد (AML)

سرطان الدم النخاعي الحاد (AML)
بالنسبة إلى أولئك الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان الدم النخاعي الحاد، يراودهم شعور كما لو أن جسدهم قد خانهم. قد تشعر بألم في العظام وقد تؤلمك معدتك وقد يتعذر عليك تناول الطعام. كما تُسهم بشرتك الشاحبة في ظهور الكدمات المتزايدة. [1] ينتشر مرض الدم النادر هذا بسرعة ويمكن أن يتطور بالسرعة نفسها إذا لم يتم التعامل معه على الفور. ولكن على الرغم من الكيفية التي قد تظهر بها الأعراض عند تشخيص إصابتك لأول مرة، ثمة طرق لإبطاء تقدم هذه الحالة النادرة. وتتمثل أفضل طريقة للتعامل مع تشخيصك في أن تفهم أولاً ماهيته حتى تتمكن من اتخاذ قرارات بشأن العلاج المناسب لحالتك.
ما المقصود بسرطان الدم النخاعي الحاد (AML)؟

سرطان الدم النخاعي الحاد هو نوع من أنواع السرطان ينشأ نتيجة حدوث طفرة في الخلايا الموجودة في نخاع العظم. حيث يَنتج نخاع العظام خلايا الدم البيضاء الشابة، التي تسمى الخلايا النخاعية، التي تنمو لتصبح خلايا الدم الحمراء والبيضاء أو الصفائح الدموية. عندما تقوم هذه الخلايا السليفة النخاعية بعملها، يتم استبدالها بخلايا جديدة. [2] عندما تكون مصابًا بسرطان الدم النخاعي الحاد (AML)، تتكاثر هذه الخلايا النخاعية بشكلٍ أسرع مما ينبغي، [3] وتشغل مساحةً في جسمك، وتمنع الخلايا السليمة من جلب الأكسجين أو مكافحة العدوى أو التئام الجروح. ويمكن أن تنتشر هذه الخلايا الخبيثة إلى أجزاء أخرى من الجسم، في الغالب إلى الجهاز العصبي أو الكبد أو الطحال أو الخصيتين، ما قد يؤثر بشدة في قدرتها على العمل. [2]

توجد عدة أنواع فرعية من سرطان الدم النخاعي الحاد، يتم تحديدها بواسطة عوامل قليلة، مثل عدد خلايا الدم السليمة الموجودة وحجم هذه الخلايا وعددها والتغيرات في الحمض النووي. [4] يمكن أن يؤدي تحديد نوع فرعي إلى تغيير خطة العلاج الخاصة بك وحتى تشخيصك العام. على سبيل المثال، في حين أنَّ جميع الأنواع الفرعية لسرطان الدم النخاعي الحاد تقريبًا تحدث بسبب طفرات تطرأ على الحمض النووي، تؤدي بعض الطفرات على الأرجح إلى حدوث هدأة أكثر من غيرها. [4] على عكس أنواع السرطان الأخرى، لا يتم قياس تطور سرطان الدم النخاعي الحاد على مراحل


ما أعراض سرطان الدم النخاعي الحاد (AML)؟

يتميز سرطان الدم النخاعي الحاد (AML) بأنه سريع النمو، ما يعني أنك ستبدأ على الأرجح في الشعور ببعض هذه الأعراض، أو كلها، بشكلٍ سريع نسبيًا بعد أن يُحكم المرض زمامه عليك.[5] تتشابه أعراض سرطان الدم النخاعي الحاد (AML) مع أشكال أخرى من سرطان الدم وقد تشمل ما يأتي: [6]
  • الإرهاق
  • الضعف
  • الحمى
  • أشكال العدوى
  • حدوث كدمات ونزيف بسهولة ولفترات زمنية طويلة بشكلٍ غير طبيعي
  • خسارة الوزن
  • آلام المفاصل أو العظام
  • ضيق النفس
  • تورم العقد الليمفاوية
  • ألم المعدة
  • شحوب الجلد
هناك عدة طرق لاختبار الإصابة بسرطان الدم النخاعي الحاد، وأكثر شيوعًا ما يأتي:
  • عينات الدم لاختبار التعداد الكامل لخلايا الدم في جسمك. إذا كنت مصابًا بسرطان الدم النخاعي الحاد (AML)، فستعاني من انخفاض مستويات الأكسجين، ووجود عددٍ كبير بشكلٍ غير عادي من خلايا الدم البيضاء وسيواجه دمك على الأرجح مشكلة في التجلط.[7]
  • خزعات نخاع العظم ستَختبر قطعة صغيرة من الأنسجة الرخوة داخل عظمك، حيث يتم البحث عن علامات السرطان أو اختبار خلايا الدم البيضاء الموجودة بداخله بحثًا عن أي تشوهات أو فحص الحمض النووي داخل النخاع العظمي بحثًا عن علامات التلف أو الطفرة.[7]
  • فحوصات التصويرمثل الأشعة السينية أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو الموجات فوق الصوتية لا يمكن أن تُستخدم وحدها لتشخيص الإصابة بسرطان الدم النخاعي الحاد، ولكن سيطلب الأطباء هذه الاختبارات إذا اشتبهوا في وصول سرطان الدم النخاعي الحاد بالفعل إلى الأعضاء الحيوية أو للمساعدة على العثور على أفضل مناطق أخذ عينة من الدم أو نخاع العظم.[7]


ما مدى شيوع سرطان الدم النخاعي الحاد (AML)؟

على الرغم من أن سرطان الدم النخاعي الحاد هو الشكل المشخَّص الأكثر شيوعًا لسرطان الدم، فإنه لا يزال من أمراض الدم النادرة للغاية، حيث يمثل 1% فقط من جميع أنواع السرطان. [8] وبسبب ندرته، من الصعب تحديد العدد الدقيق للحالات الحالية في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، قدرت منظمة الصحة العالمية أنه في عام 2012 كان هناك نحو 351965 حالة على مستوى العالم. [9]
في الوقت الحالي، من المستحيل اكتشاف سرطان الدم النخاعي الحاد (AML) قبل ظهور الأعراض. مع ذلك، هناك عوامل مشتركة يمكنها تحديد أولئك الذين قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، [3] بما في ذلك:

السن: أكثر شيوعًا للأشخاص أكبر من 65 عامًا.

الجنس: أكثر شيوعًا عند الرجال.

التدخين: أكثر شيوعًا بين المدخنين.

التاريخ الطبي/العائلي: يزداد خطر الإصابة بهذا المرض في حالة الأشخاص الذين خضعوا بالفعل للعلاج الكيميائي لعلاج أنواع أخرى من السرطان أو لديهم تاريخ من الإصابة بأمراض الدم أو الاضطرابات الوراثية الأخرى.

التعرض للعناصر الخطرة: يزداد خطر الإصابة بهذا المرض إذا كنت قد تعاملت مع معادن ثقيلة معينة أو مواد كيميائية صناعية أو إشعاع.

العلاج والرعاية

يعتمد علاج سرطان الدم النخاعي الحاد (AML) على نوعه الفرعي وعمرك وصحتك والتاريخ العائلي وأي أشكال عدوى حالية أو طفرات جينية إضافية.10

نظرًا إلى أن هذا المرض سريع الانتشار، يجب أن تكون العلاجات فورية وشديدة بمجرد تحديد المسار الأفضل. وبغض النظر عن تفاصيل العلاج، تتبع الخطط عمومًا عملية مكونة من خطوتين:

  1. علاج الحث على الوصول إلى الهدأة: يتمثل الهدف من هذا العلاج في قتل جميع خلايا سرطان الدم الخبيثة الموجودة في نخاع العظام. وعندما يتم قتل ما يكفي من هذه الخلايا، وتحوُّل مستوى خلايا الدم غير السليمة إلى خلايا الدم السليمة بشكلٍ إيجابي، يُصبح سرطان الدم النخاعي الحاد في حالة هدأة. 11
  2. علاج ما بعد الهدأة: يتمثل الهدف من هذا العلاج في القضاء على أي خلايا غير سليمة متبقية التي قد لا تزال موجودة وقد تسبب الانتكاس. 11

ثمة أربعة أنواع شائعة من العلاج: 11

1. العلاج الكيميائي

2. العلاج الإشعاعي

3. العلاج الكيميائي مع زرع الخلايا الجذعية

4. أفضل رعاية داعمة


رعاية شخص مصاب بسرطان الدم النخاعي الحاد (AML)

يكون تشخيص مرض الدم النادر تجربة صادمة للغاية، ولا شك أنَّ هذا سيكون وقتًا عصيبًا لمن يعانون من هذا المرض. نظرًا إلى عدم وجود سبيل لمعرفة ما إذا كنت مصابًا بسرطان الدم النخاعي الحاد حتى تصبح مصابًا به بالفعل، إلى جانب طبيعته سريعة الانتشار، على الأرجح سيشعر المصابون بسرطان الدم النخاعي الحاد كما لو أن عالمهم قد انسحب أسفل منهم.

بصفتك أحد محبي الشخص المصاب، من المهم تزويده بالقوة والمساعدة حيثما أمكن ذلك. رافقه في رحلات العلاج الكيميائي، وشجع أحباءك على تناول الطعام عندما لا تكون لديهم الشهية للقيام بذلك. ربما تخصص وقتًا لإجراء بحث عن سرطان الدم النخاعي الحاد أو البحث عن تجارب سريرية محتملة.

في الوقت التالي للتشخيص، على الأرجح سيتم عرض أولئك المصابين بسرطان الدم النخاعي الحاد على مجموعة كبيرة من الأطباء، ما يزيد الضغط الجسدي والعاطفي الناجم عن عدم معرفة ما سيخبئه المستقبل. في تلك اللحظات، عندما يشهد المصاب نقطة التحول العظيمة، يمكنك أن تكون السند الداعم له. يمكنك مساعدته على الصمود أمام تلك الظروف شديدة الصعوبة والسماح له بمتابعة كفاحه ضد المرض. بصفتك أحد محبي الشخص المصاب، لا يسعك جعل الكفاح من أجل البقاء على قيد الحياة أسهل، لكن يمكنك المساعدة على تقليل شعوره بالوحدة.

أسئلة يمكنك طرحها على طبيبك

تتضمن القائمة أدناه أمثلة على الأسئلة التي تساعد على بدء حوار مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك. قد تكون هناك أسئلة أخرى ذات صلة بناءً على الأعراض التي تعاني منها ومرحلة مرضك والتاريخ الطبي الخاص بك لم يتم سردها هنا.
• ما النوع الفرعي من سرطان الدم النخاعي الحاد الذي أصبت به؟
• ما أفضل خيارات العلاج المتاحة لي؟
• ماذا يمكنني أن أتوقع بعد خضوعي للعلاجات الأولية؟
• ماذا يمكنني أن أفعل للمساعدة على تحسين فرصي في الوصول إلى مرحلة الهدأة؟
• ما مدى شيوع الانتكاس بعد الهدأة؟
• ما الآثار الجانبية التي ينبغي لي توقعها من خيارات العلاج المختلفة؟
• ما التجارب السريرية المتاحة لي وكيف يمكنني التقدم للانضمام إليها؟
• ما التغييرات في نمط الحياة التي يمكنني القيام بها للمساعدة على تخفيف الأعراض التي أعاني منها وتقليل فرص الانتكاس؟
• ما مدى السرعة التي نحتاج إليها لبدء العلاج لتقديم أفضل فرص الوصول إلى الهدأة؟
• ….

قائمة المصطلحات

الخلايا النخاعية: خلايا الدم البيضاء الشابة التي، عند تحورها، تسبب سرطان الدم النخاعي الحاد.
الصفائح الدموية: نوع من خلايا الدم يساعد على التئام الجروح عن طريق تكوين قشور أو كدمات.
البزل القَطَني: إجراء يَستخدم فيه الأطباء إبرة لتجميع السائل النخاعي.
سرطان الدم الحاد: نوع من سرطان الدم يتطور بسرعة ويظهر فجأة.
نخاع العظم: الأنسجة الرخوة داخل العظام.
Logo Janssen | Pharmaceutical Companies of Johnson & Johnson